دعا رئيس النيابة الخصوصية لبلدية سيدي بوسعيد، محمد رؤوف الدخلاوي، السلطة القضائية إلى تحريك ملف قضية حرق زاوية "سيدي بوسعيد الباجي"، التي جدت يوم 12 جانفي 2012، والكشف عن ملابسات هذه الجريمة ومحاسبة المتورطين فيها، تنفيذا أو تخطيطا أو تحريضا.
وأضاف الدخلاوي، في بلاغ صحفي اليوم الثلاثاء، أن هذه "الجريمة النكراء والأليمة اقترفتها مجموعة من المجرمين لا يزال عناصرها طلقاء إلى حد هذا التاريخ"، مشيرا إلى أنها جاءت في سياق كامل من أعمال العنف والاغتيالات السياسية وحرق حوالي 100 زاوية ومعلم ديني من قبل مجرمين ومتطرفين ومتشددين دينيا، وفق تعبيره.