وصل امس الجمعة الى المعبر الحدودي راس جديرعلى الحدود التونسية الليبية  75 تونسي و3 جزائريين بعد اطلاق سراحهم من السجون الليبية  وذلك بعد تورطهم في قضايا هجرة سرية لايطاليا انطلاقا من السواحل الليبية حسب ما أفاد به مراسل شمس اف ام بالجهة.

وافاد ذات المصدر ان تدخلات لدى المسؤولين الامنيين بليبيا قام بها الناشط الحقوقي مصطفى عبد الكبير ادت الى اطلاق سراح المجموعة .

هذا و اذنت النيابة العمومية ، بعد استكمال الاجراءات القانونية ، بابقاء التونسيين  في حالة سراح ، فيما يجري التنسيق مع السلط المركزية بخصوص وضعية الجزائريين الثلاثة .