أفاد المنسق الفني لشركة "نور" البريطانية "دانيال ريتش" اليوم الاربعاء، خلال ندوة صحفية انتظمت بمقر ولاية قبلي، بأن فريقا تابعا لشركة تونسية مختصّة في التنقيب سيشرع، يوم غد الخميس، في رفع عينات من التربة بعد اجراء عدد من الحفريات وذلك قصد تحليلها وتحديد الموقع الافضل لإنجاز مشروع أكبر محطة لتوليد الكهرباء اعتمادا على الطاقة الشمسية بالعالم على مساحة تناهز 25 ألف هكتار في صحراء معتمدية رجيم معتوق بالجهة.
 وأضاف، خلال الندوة التي خصصت لتسليط الضوء على اخر استعدادات هذه الشركة لانجاز المحطة باعتمادات جملية تصل عند الانتهاء من إنجاز الاقساط الثلاثة لهذا المشروع الى حوالي 60 الف مليون دينار، انه وبعد استكمال الدراسات الفنية لهذا المشروع والتي من المتوقع ان تتواصل على امتداد سنة فإنّه من المؤمّل    الشروع في بناء المحطة بداية من سنة 2019 ممّا سيوفر من 18 الف الى 20 الف موطن شغل على امتداد مدة الانجاز ويتيح فرصة لقرابة 700 شركة تونسية في مختلف الاختصاصات للاسهام في بناء هذه المحطة .
 وأوضح المصدر ذاته ان هذا المشروع الذي سينتج 4500 ميغاوات من الكهرباء المخصصة كليا للتصدير سيدر على الدولة التونسية أرباحا سنوية لا تقل عن  300  مليون دينار، الى جانب كونه سيساهم في تحريك عجلة الاقتصاد بهذه الربوع وتنويع البنية الصناعية للمنطقة مع ما سيساهم به في تحسين البنية التحتية للولاية عبر إنجاز عدد من المشاريع الاجتماعية.
.من ناحيته، أكد المستشار الاول لانجاز هذا المشروع بشركة "نور"، علي الكنزاري، في تصريح لوات، ان فريق التنقيب وصل اليوم