نفذ أعوان واطارات بلدية أريانة اليوم الخميس وقفة احتجاجية على إثر انهيار جزء من الفناء الخلفي لمقر البلدية، وطالبوا السلطات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة والإسراع باخلاء مبنى قصر البلدية على اعتبار أنه "من المباني المُصنفة آيلة للسقوط بالجهة، ووضعيته الحالية تُهدد أمن وسلامة الأعوان البلديين العاملين فيه".
   وعبر المحتجون عن شعورهم بالخوف من إمكانية سقوط أجزاء أخرى من العقار المعروف باسم قصر بن عياد المخصص لإيواء الإدارة المركزية لبلدية أريانة.
   من جانبه، لم ينف رئيس النيابة الخصوصية لبلدية أريانة منتصر محجوب "الوضعية الحرجة لمقر البلدية"، وأكد أنه "وقع الإسراع بوضع أعمدة حديدية بعدد من المواقع داخل المقر الذي يضم بعض المكاتب الإدارية للحد من المخاطر المحدقة بسبب قدم البناية التي تعود إلى أواخر القرن التاسع عشر، وذلك بصفة وقتية".
   وأشار في هذا الصدد إلى أن "البلدية خصصت اعتمادات ناهزت 1،5 مليون دينار للقيام بأشغال الترميم والصيانة، ومن المنتظر أن تبدأ أشغال الترميم قريبا حالما يتم الاتفاق مع صاحب إحدى البنايات المجاورة لمقر البلدية حول القيمة الكرائية السنوية لعقاره بالاتفاق مع وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية".
   المصدر (وات)