أوضــح صباح اليوم الاربعاء 11  جانفي 2017 ،النائب عن حركة النهضة سمير ديلو بأن التونسيين المتواجدين في بؤر التوتر هم ارهابيين وليس مقاتلين.
وتابع ديلو فى حوار لبرنامج "الماتنال" قائلا "وبحسب الفصــل 33 من قانون الارهاب ..كل تونسي التحق بالمجموعات الارهابية فى سوريا يُسجن ،حتى وأن لم يرفع السلاح ".
واضاف قائلا "مادام مشا السوريا يتحط فى الحبس".
وتعقيبا على موقف الدول التى تسعى لاعادة الارهابيين الى تونس على غرار ألمانيا ،قال ديلو "لا نسطيع أن نطلب من الدول الابقاء عليهم لديها فكل دولة حرة فى ترابها ،حتى وأن قمنا بسحب الجنسية منهم .
ولا نسطيع خلق فصيلة تُسمى "البيدون" مثلما حصل فى دول الخليج وهذا ممنوع بالمواثيق الدولية واستنادا للدستور, كما لا نستطيع أن نوجه رسالة مفادها الافلات مل العقاب للارهابين .
وقال سمير ديلو  فى هذا الصدد "النقاش الصحيح مش يرجعوا ولا ما يرجعوش ..وانما شنوا حضرنا لعودتهم".
ليختم حواره قائلا "ولد اذا ما تقدرش عليه ما تبعثوش الدار الجيران "وفق تعبيره.

واتنقــد سمير ديلو اللوحة التي رفعت حلال مسيرة فى شارع الحبيب بورقيبة وكُتب عليها "ميركل ما ترجعش أوساخك التونس" فى اشارة الى المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ،قائلا فى هذا الصدد "هذا نوع من انواع الحماقة فى معالجة الامور الجدية ".