أكــد اليوم الاربعاء 11 جانفي 2017 النائب عن حركة النهضة سمير ديلو لدى حضوره فى برنامج "الماتينال" بأن اعطاء أمر من طرف الدولة التونسية لتصفية الارهابيين التونسيين فى بؤر التوتر ليس حلاً.
وجاء هذا التصريح فى رده على سؤال تعلق بما كشفه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند فى الكتاب الذي اصدره والذي أقر فيه بانه أعطى أمرا بتصفية 4 من حاملي الجنسية الفرنسية بسوريا لان عودتهم ستشكل خطرا على فرنسا الشيئ الذي احدث ضجة لدى الراى العام الفرنسي.
وقال ديلو فى هذا الصدد "اذا تم فتــح باب الاغتيالات.. فأن الاغتيالات حينها لن تطال الارهابيين فقط وانما ستطال المعارضين السياسيين أيضا".


واشار القيادي فى حركة النهضة الى أن الاغتيال معناها تنفيذ حكم الاعدام قبل اجراء المحاكمة وانتهاك المبادئ المعترف بها فى قدسية الدفاع والحق فى الدفاع.
وتساءل "وأحنا علاش نمشوا نقتلوهم فى سوريا وأحنا هنا نقتلوا فيهم فى الشعانبي وفى أماكن اخرى ..فى اشارة لقتل كل من قام برفعالسلاح في وجه الدولة التونسية .