قال رودي ديموت، رئيس فيدرالية "والوني - بروكسال" البلجيكية، اليوم الخميس، إن بلاده في طريقها نحو رفع الحجر عن سفر السياح البلجيكيين إلى تونس.
   وأضاف المسؤول البلجيكي، عقب استقباله في قصر الحكومة بالقصبة من قبل رئيس الحكومة يوسف الشاهد، أن بلجيكا ستتخذ هذا القرار نظرا لتحسن الوضع الأمني في تونس، معبرا عن تقديره لنجاح مسار الانتقال الديمقراطي فيها، وفق ما جاء في بلاغ إعلامي لمصالح الاعلام و الإتصال برئاسة الحكومة.
   من جهة أخرى نوه ديموت، الذي يؤدي زيارة رسمية لتونس من 15 الى 17 فيفري الجاري، بالمجهودات التي تبذلها حكومة الوحدة الوطنية من أجل الخروج من الوضع الاقتصادي الصعب الذي فرضته الظروف الإقليمية، خاصة الوضع في ليبيا.
   وحسب رئيس فيدرالية "والوني - بروكسال"، تمحور اللقاء حول العلاقات الثنائية بين تونس وبلجيكا و بحث مزيد تطوير التعاون الثنائي بين البلدين، لاسيما في مجالات التكوين والتعليم العالي والبحث العلمي.
   وكانت لرودي ديومت في وقت سابق من اليوم الخميس محادثات مع رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي ومع وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، تطرقت إلى التعاون في مجالات الشباب والتكوين والتعليم العالي ودعم الشراكة بين الدول الفرنكوفونية، خاصة وأن تونس تستعد لاحتضان قمّة المنظمة الدولية للفرنكوفونية في سنة 2020.