أعلن رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الأربعاء 30 ديسمبر 2020 قبوله مبادرة الاتحاد العام للاتحاد العام التونسي للشغل الداعية إلى إجراء حوار وطني لإيجاد حلول سياسية واقتصادية واجتماعية للوضع الراهن في بلادنا، وذلك خلال استقابله بقصر قرطاج الأمين للاتحاد نورالدين الطبوبي.

وقال بلاغ لرئاسة الجمهورية، إن رئيس الجمهورية شدد خلال هذا اللقاء، على ضرورة ألا يكون هذا الحوار مثل سابقيه، بل يجب أن يكون تمهيدا لتصحيح مسار الثورة التي تم الانحراف بها عن مسارها الحقيقي الذي حدده الشعب منذ عشر سنوات ألا وهو الشغل والحرية والكرامة الوطنية.

وأكد رئيس الدولة على وجوب تشريك ممثلين عن الشباب من كل جهات الجمهورية في هذا الحوار وفق معايير يتم تحديدها لاحقا.

كما تم الاتفاق على عقد جلسة عمل في غضون الأيام القليلة القادمة لتناول تفاصيل هذا الحوار.