انتظمت اليوم، الجمعة 7 ماي 2021 بمقر وزارة السياحة، جلسة عمل خصصت لمتابعة تنفيذ الإجراءات الحكومية لفائدة القطاع السياحي وخاصة المتعلقة بمنح القروض الإجتماعية لمختلف المؤسسات السياحية المتضررة من جائحة كورونا لمجابهة تداعيات هذه الجائحة، وذلك بإشراف وزير السياحة الحبيب عمار وبحضور السيدة بثينة بن يغلان المديرة العامة لصندوق الودائع والأمانات ومحمد العقربي رئيس الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية وممثلي عدد من البنوك التونسية ومهنيي القطاع واطارات الوزارة والمؤسسات تحت الإشراف.

وتم، خلال الجلسة، استعراض واقع القطاع السياحي والصعوبات التي واجهها لأكثر من سنة بسبب تفشي وباء كورونا والذي تسبب في التوقف الكلي للنشاط حيث تم التأكيد على ضرورة مساندة مختلف المؤسسات السياحية لتتمكن من الصمود أمام تواصل هذه الجائحة ولضمان ديمومتها والمحافظة على مواطن الشغل التي توفرها وذلك عبر مزيد انخراط البنوك التونسية والمؤسسات المالية في إجراءات مساندة القطاع.

كما تم التأكيد على ضرورة مزيد تأهيل القطاع السياحي وهيكلته وتطويره وبعث شراكة فاعلة بينه وبين القطاع البنكي ومختلف المؤسسات المالية التونسية لتحقيق النقلة النوعية المرجوة.