علقت اليوم الخميس 16 سبتمبر 2021 الشركة الوطنيّة للسكك الحديدية التونسية، على ما راج من أخبار حول حجز 320 طنا من الإسمنت قدرت قيمتها المالية بحوالي 80 ألف دينار كانت مخبأة بعربات الأرتال بمدينة قعفور بتاريخ 13 سبتمبر وعلى ما تم تداوله حول تعمد إحدى الشركات الخاصة بمواد البناء بولاية الكاف تخزينها بالمكان المذكور قصد توزيعها لاحقا خارج الأطر القانونية و المضاربة بها.

وفي توضيح لها، أكدت الشركة أن تدخلها في هذا الموضوع المثار قد اقتصر على القيام بمهمة تأمين نقل الاسمنت في إطار نشاطها العادي ولا علاقة لها بأية نوايا للمضاربة أو إخفاء أية بضاعة ﻷي غرض كان.

وأوضحت أن العربات الثماني التى كانت محملة بالإسمنت قد تمّ وسقها من معمل الإسمنت بجبل الوسط يوم 12 سبتمبر 2021  و ذلك قصد نقلها باتجاه محطة الكاف عبر قعفور لفائدة مؤسسة خاصة.

وكشفت أن عمليّة النقل هذه تمت حسب عقود النقل التى تبرمها الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية مع حرفائها و قد تمّ إبرام عقدين لنقل هذه الكميات من الإسمنت بتاريخ 09 سبتمبر 2021:

- العقد الأول يخصّ ثلاث عربات حمولتها 120 طنا

- العقد الثاني يخص خمس عربات حمولتها 200 طنا

وتابعت أن هذه العربات متوقفة بمحطة قعفور لمدة لم تتجاوز 24 ساعة منذ تاريخ وصولها ويعود ذلك لأسباب مرتبطة ببرمجة سير قطارات البضائع حيث كان من المفترض نقلها على متن قطار بضائع من محطّة قعفور إلى محطّة الملاحة و ذلك قبل نقلها عبر قطار خاص على الخط 8 الرابط بين الملاحة والكاف.