افتتح اليوم الجمعة 24 سبتمبر 2021، ديوان التونسيين بالخارج، أشغال المنتدى السنوي للتونسيين بالخارج الذي يهدف إلى اشراك أبناء الجالية التونسية بالخارج في خلق مبادرات جديدة لدعم الاقتصاد الوطني.

وفي تصريح لشمس أف أم، أفاد مدير الديوان عبد القادر المهذبي،  أن خلق مبادرات جديدة سيكون من خلال تطوير أشكال التعاون في مسار التنمية الجهوية والمحلية والدفع نحو خلق مشاريع توأمة بين المدن الأصلية للتونسيين بالخارج ومدن الإقامة من خلال إبرام اتفاقيات شراكة.

وكشف المهذبي أن عدد المواطنين التونسيين بالخارج يقدر ب 10% من عدد السكان أي مليون و400 ألف كعدد رسمي مصرح به.

يُشار إلى أن الندوة تنتظم بمشاركة ثلة من التونسيين المقيمين بالخارج من بين منتخبين محليين في المجالس البلدية بالبلدان الاوروبية وعدد من ممثلي البلديات في تونس وممثلي التونسيين لمجالس الهجرة في بلدان الإقامة تحت عنوان "نحو مقاربة جديدة الانخراط الجالية التونسية بالخارج في المجهود التنموي.