تناول اللقاء الذي جمع بمقر منظمة الأمم المتحدة، عثمان الجرندي وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج بمساعد الأمين العام للشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادي خالد الخياري، التطورات الجارية بمنطقة الشرق الأوسط وضرورة تضافر الجهود الدولية للتصدي للارهاب ضمن مقاربة دولية شاملة.

ووفق بلاغ أصدرته الوزارة اليوم الاثنين،تم هذا اللقاء على هامش مشاركة الجرندي في أشغال الجزء رفيع المستوى للدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة بنيويورك في الفترة من 21 إلى 27 سبتمبر 2021، وفي إطار اللقاءات التي أجراها مع كبار المسؤولين في المنتظم الأممي.

وتبادل الجانبان خلال هذه المحادثة، الرؤى بخصوص السبل الكفيلة بإعادة تحريك مسار السلام للتوصل إلى حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية الى جانب التباحث في مختلف التحديات التي تواجهها المنطقة العربية وتداعياتها على السلم والأمن الدوليين، لا سيما في ما يتعلق بالارهاب، هذه الآفة العابرة للحدود التي ما فتئت تزيد من تعقيد الأوضاع في مناطق النزاع وبؤر التوتر.

وذكر البلاغ أن خالد الخياري مساعد الأمين العام للشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادي ، يعد من الكفاءات الدبلوماسية التونسية التي مثلت تونس في عديد المواقع الدبلوماسية وهو يواصل اليوم تأكيد الحضور التونسي على الصعيد الدولي لاسيما في منظمة الأمم المتحدة.