اشرف اليوم الاربعاء وزير السياحة محمد المعز بلحسين، على جلسة عمل بمقر الوزارة، ضمت المديرين العامين والمديرين العامين للمؤسسات.

وخصصت الجلسة للإطلاع على سير نشاط هذه المؤسسات والتعرف على أهم المشاغل وتحديد الأولويات الإستراتيجية للمرحلة القادمة.

وووفق بلاغ اصدرته وزارة السياحية فقد تم خلال هذا الاجتماع، استعراض أهم البرامج والمشاريع بصدد الإنجاز والمزمع إنجازها لتطوير قطاع السياحة والنهوض بقطاع الصناعات التقليدية والوقوف على أهم الصعوبات التي تعيق ذلك مع اقتراح الحلول الكفيلة بالنهوض بهذين القطاعين .

وشدد الوزير على ضرورة تحديد الأولويات والتوجهات الكبرى لكل مؤسسة للمرحلة القادمة بما يتماشى والمخطط الاستراتيجي لاستعادة النشاط السياحي لما بعد كوفيد -19 مع ضرورة ضبط رزنامة واضحة وقابلة للتنفيذ .

كما دعا إلى وجوب العمل على مزيد تسهيل مهمة المهنيين والمستثمرين ومرافقتهم وتجنب أكثر ما يمكن التعقيدات الإدارية والانخراط في عملية الرقمنة إضافة إلى مزيد التنسيق مع مختلف المتدخلين في القطاع لتحقيق الأهداف المرسومة.

ومن جهة أخرى، أكد محمد المعز بلحسين على مزيد الإعتناء بقطاع الصناعات التقليدية وتقديم المزيد من الإحاطة بالحرفيين خاصة على مستوى تسويق منتوجاتهم وطنيا ودوليا.

وأشار إلى أهمية تطوير مجال التكوين في مهن السياحة مما سيوفر فرص عمل لعدة اختصاصات في القطاع ومساعدة أصحاب النزل والمطاعم السياحية الذين يواجهون صعوبات على مستوى توفير اليد العاملة المختصة .