نفــذ اليوم الخميس 14 أكتوبر 2021 الصحفيون وقفة احتجاجية بدعوة من النقابة الوطنية للصحفيين والجامعة العامة للإعلام التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، أمام مقر النقابة، تنديدا بالاعتداءات المتتالية والمتكررة التي طالت الصحفيين مؤخرا وآخرها تعنيف طاقم التلفزة الوطنية الذي كان حاضرا لتغطية المظاهرة المعارضة لرئيس الدولة قيس سعيد الأحد الماضي.
وقال نقيب الصحفيين مهدي الجلاصي في تصريح لشمس اف أم بأن سلامة الصحفيين أصبحت في مرمى أعداء حرية التعبير.
واقر الجلاصي بأن ما يحصل هو جريمة خطيرة ومنظمة ,مشيرا الى أن خطاب التجييش والكراهية و التحريض كان سببا في تفاقم ظاهرة العنف وتواصل الاعتداءات .
وشدد مهدي الجلاصي على ان مهنة الصحافة لن تكون طرفا في هذا الصراع السياسي , قائلا ’’كل محاولات اقحام المهنة في هذا الصراع  هي محاولات فاشلة ’’بحسب تعبيره.