قررت الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية ، تعليق عضوية تونس والتشاد وغينيا، بسبب الأوضاع السياسية في هذه البلدان.
وجاء قرار الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية وفق بيان ورد على موقعها عقب اجتماع عقدته أول أمس الثلاثاء، و"خصّص للنظر في الوضع السياسي الذي تعيشه عدد من الدول الأعضاء في الفضاء الفرنكفوني، منها تونس والتشاد وغينيا، بسبب ما تشهده هذه البلدان من توترات سياسية".
يشار إلى ان المجلس الدائم للفرنكوفونية، المنعقد أول أمس الثلاثاء، اوصى بتأجيل عقد القمة الفرنكوفونية بعام، بعد أن كان من المزمع تنظيمها في تونس يومي 20 و21 نوفمبر 2021 بجزيرة جربة.

واوضح بيان للمنظمة الفرنكوفونية إن هذا التأجيل "تقرر من أجل السماح لتونس بالإعداد الجيد للقمة".
وكانت وزارة الشؤون الخارجية اكدت في بيان لها استعداد تونس التام لاحتضان القمة 18 للفرنكوفونية بجزيرة جربة خلال هذه السنة، مبينة إنه تم بذل جهود استثنائية على مستوى الاعداد المادي واللوجستي والبنية التحتية لضمان كل مقومات النجاح لهذا الاستحقاق الدولي الهام.
وجددت تونس التزامها بمواصلة الاستعداد بنفس العزيمة من أجل إنجاح هذا الاستحقاق الدولي الذي سينعكس بصفة إيجابية على صورة تونس على المستوى الإقليمي والدّولي.