امهلت وزارة الخارجية الفنزويلية القائم بأعمال البيرو، 5 أيام لمغادرة البلاد., وذلك بعد أعلنت حكومة بيرو عن طرد السفير الفنزويلي , احتجاجا على "انتهاك النظام الديمقراطي" في بلاده.
وقالت الوزارة الفنزويلية ، في بيان، إن "رئيس جمهورية البيرو بيدرو بابلو كوتشينسكي أصبح عدوا لشعب البوليفار، بسبب تدخله المتكرر في شؤون فنزويلا الداخلية، ومحاولته تقويض العلاقات التاريخية بين الشعبين".

وبعد طرد السفير الفنزويلي، دعا كوتشينسكي، في مؤتمر صحفي أمس الجمعة، الرئيس نيكولاس مادورو إلى التنحي عن السلطة، واصفا إياه بـ"الدكتاتور، الذي قام بانقلاب، من خلال انتخابات مزورة بهدف التخلص من مجلس الشعب".
ويذكر ان الأزمة السياسية، التي تعيشها فنزويلا بدأت منذ بداية العام الجاري، حيث وقعت مجموعة من دول أمريكا الجنوبية والشمالية وثيقة الثلاثاء الماضي، تنص على الاعتراف بشرعية البرلمان الفنزويلي فقط كممثل للشعب، وعدم الاعتراف بشرعية المجلس التأسيسي، الذي تم انتخابه الأسبوع الماضي بدعوة من الرئيس مادورو.

 

المصدر: روسيا اليوم