تجاوزت فضيحة البيض الملوث حدود أوروبا، بعد رصد منتجات في هونغ كونغ التي عززت مراقبة البيض المستورد من هذه القارة، بعد أن تبين تلوث بعضه بمادة مبيدة للحشرات.
وكانت السلطات الصحية الأوروبية سحبت ملايين البيض من المتاجر، وأغلقت عشرات المزارع منذ رصد مادة "الفيبرونيل" المضرة بالإنسان.
وفي مؤشر على اتساع نطاق هذه الأزمة، أعلنت المفوضية الأوروبية أمس أن هونغ كونغ استوردت بيضا من هولندا.
ويعتزم الاتحاد الأوروبي الدعوة إلى اجتماع أزمة بشأن فضيحة البيض الملوث بمبيد الحشرات فيبرونيل، ودعا الأعضاء فيه إلى "العمل معا"، في وقت ارتفع فيه عدد الدول المتضررة إلى 16 من دول الاتحاد إضافة إلى سويسرا بحسب ما تناقلته بعض وكالات الاخبار.
وقال ناطق باسم السلطة التنفيذية الأوروبية إن الفضيحة طالت من دول الاتحاد: بلجيكا وهولندا وألمانيا وفرنساوالسويد وبريطانيا والنمسا وإيرلندا وإيطاليا ولوكسمبورغ وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا والدانمارك