لقي صبي في الحادية عشرة من العمر ووالداه مصرعهم بعد الوقوع في فوهة بركانية في إيطاليا تصل درجة الحرارة فيها إلى ألف درجة مئوية. 

وفي التفاصيل، ذكر موقع "ميرور" أن الصبي ربما دخل منطقة محظورة على مقربة من بركان سولفاتارا في بوتزوولي غرب نابولي، وفقاً لتقارير إعلامية إيطالية.

كذلك توفّيت والدة الصبي، 42 عاماً، ووالده، 45 عاماً، أثناء محاولتهما إنقاذه.

وقد تمكّن ابنهما الثاني، 7 أعوام، من النجاة والابتعاد عن البركان وإبلاغ السلطات، كما ذكرت التقارير.