أرجع صباح اليوم الاثنين ضيف زينة الزيدي في حوار الماتينال على شمس أف أم، وزير الخارجية الأسبق والخبير في العلاقات الدولية أحمد ونيس، منع دولة الإمارات التأشيرة على التونسيين إلى تقييم حكومتها بخصوص مصالحها وأمنها والمحيط الذي تعيش فيه.

وأضاف أن وجود حركة النهضة في الحكم وراء هذا القرار، قائلا "الامارات ترى أن حركة النهضة أقرب ما يكون إلى الاخوان المسلمين وأن استبعادهم عن الحكم أمر مهم بالنسبة للساحة العربية".

كما بين أن زمن حكم الترويكا الامارات لم تتخذ هذا القرار لأن التقييم مازال جاري في ذلك الوقت لكن بعد أن خلف هذا الحكم المضرة اتخذت تلك الدولة قرارها.

وبخصوص تسبب صفقة سما دبي في هذه الأزمة، استبعد ضيفنا هذا الموضوع خاصة بعد تأكيد رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي أن هذه المسألة لا علاقة لها بمنع التأشيرة عن التونسيين.

هذا وعبر ونيس عن استغرابه من أن تصبح التأشيرة آداة لخلافات سياسية وهو الشيء الذي لم يقع في الديبلوماسية التونسية سابقا.

وأشار إلى أن حل هذه الأزمة رهين حل القضية السورية التي ستكون انطلاقة في انفراج شامل في المشرق العربي وسيعم على ليبيا ويعم على العلاقات بين تونس وغيرها من دول المشرق العربي وفق تعبيره. 

أحمد ونيس