عبر اليوم الأستاذ الجامعي والمؤرخ خالد قزمير عن احترامه لجميع الأحزاب السياسية في تونس
وخلال استضافته في برنامج ستوديو شمس، قال خالد قزمير إن حركة النهضة يُمكن أن تكون بورقيبية وذلك عندما تفصل بين الجانب الدعوي والجانب السياسي في نشاطها.
واستدل قزمير في هذا السياق بالديمقراطية المسيحية في ألمانيا
ولاحظ المتحدث أن حركة النهضة تريد فرض إسلام سياسي بالقوة في المجتمع التونسي على حد تعبيره.