قالت رئيسة  الحزب الدستوري الحر عبير موسي، اليوم الإثنين، خلال حضورها في حصة الماتينال في إذاعة شمس آف آم "الناس إلى عملت دستور 2014 كان لديهم نية تفكيك الدولة".

وأضافت"لانه من 2011 وحتى اليوم  كان الناس هاذي ما خممتش في تحطيم أجهزة الدولة  رانا مباشرة  وضعنا نقطة على العهد السابق وواصلنا الخدمة...ناس هاذي جاءت بعقلية الهدم لتهدم وليس للبناء".

وأشارت المتحدثة إلى ضبابية المشهد السياسي في تونس، موضحة أنه سيتم الدخول في الإنتخابات البلدية القادمة  بنفس الإجراءات ونفس طريقة تمويل  إنتخابات 2011 و2014 ونفس العقلية ونفس  طريقة سبر الآراء...قلنا وسنقولها والمدة القادمة سيرتفع صوتنا في هذا المجال ونعبر عن رأينا ونقول"الإنتخابات البلدية وعملية إجراؤها بنفس الطرق السابقة ستكون مزورة ولن نقبل بذلك".