خلال استضافته اليوم الأربعاء، في برنامج ستوديو شمس، اعتبر النائب في البرلمان عن الجبهة الشعبية، أيمن العلوي أن مشروع قانون المصالحة الإدارية يهدف "للعفو عن الدائرة الضيقة من البيروقراطية الفاسدة".

وأضاف أيمن علوي أنه لا يوجد أي تبرير منطقي وسياسي لتمرير هذا القانون، وتابع "نحن اليوم إزاء تمرير بالقوة، والحديث في الجلسة العامة اليوم كان تبريري إلى حد المغالطة.. نحن اليوم في جو من المخاتلة الواضحة".

ومن جانبه، لاحظ القيادي في حركة النهضة حسين الجزيري، أن هذا القانون موجود في البرلمان منذ سنتين ونصف ويتم تمريره بسلاسة وليس بالقوة، وصرح "مثلما أننا في الترويكا لم نقم بالإقصاء والعزل الإداري هذا القانون استكمال للتوافق الوطني".

وقال ضيف شمس آف آم، إن هذا القانون وقعت فيه تنازلات من رئاسة الجمهورية التي تنازلت عن نصفه وهو مرفوض تقريبا من المجتمع المدنن مبرزا أن هذا القانون أصبح اسمه قانون العفو الإداري.

وأبرز حسين الجزيري أن هذا القانون فيه نوع من التطبيع مع المنظومة القديمة.