قال اليوم الخميس 14 أكتوبر 2021 النائب بالبرلمان المجمّد منجي الرحوي بأن البرلمان التونسي انتهى يوم 25 جويلية ابان اعلان رئيس الجمهورية قيس سعيّد عن القرارات الاستثنائية .

وحول دعوة البعض لاستئناف البرلمان لنشاطه , قال الرحوي في حوار لبرنامج ’’الماتينال’’ الأشخاص الذين يدعون لعودة البرلمان ويدافعون عن شرعية الصندوق, هم نفسهم لديهم شرعية الاغتيالات وشرعية الفساد ,قبل ان يضيف قائلا ’’ومحكمة المحاسبات أقرت بأن هذه الشرعية ساقطة قانونيا .

وتابع منجي الرحوي كلامه ’’ من يدافع عن الشرعية يريد حتمًا أن يُحول الفساد والاغتيالات الى مسألة شرعية وكذلك التسفير (في اشارة لتسفير الشباب التونسي الى بؤر التوتر)  .

قبل أن يضيف ضيف شمس اف ام , قائلا ’’25 جويلية فتح أفق حقيقية امام للتونسيين للعودة للحلم وتحقيق أحلامهم’’ .

ولم يبدى الرحوي تخوفه من استحواذ رئيس الجمهورية على كل السلط بحسب ما ينص عليه الأمر الرئاسي عدد 117 ’ قائلا في هذا الصدد ’’ فرضية أن يصبح قيس سعيّد دكتاتورا سوف أتعامل معاها عندما يُصبح ذلك واقعا’’ .

وشدد منجي الرحوي على ضرورة تحديد سقف زمني للاجراءات الاستثنائية لكي تتضح الرؤية.

وفي تعليقه على حكومة نجلاء بودن قال الرحوي’’هي مرحلة دقيقة وصعبة ورئيسي الجمهورية والحكومة لديهما كل الصلاحيات,ولكن يجب تغيير بعض القوانين لتحقيق نتائج حقيقية في كل المجالات .

واقر الرحوي بأنه ينتظر ارساء نظام دستوري جديد بعيدا كل البعد عن المنظومة القديمة .

كما رجح امكانية طرح المسألة السياسية خلال الحوار الوطني الذي أعلن عن اطلاقه رئيس الجمهورية بعد تشكيل الحكومة .

وقال الرحوي في هذا الصدد ’’الدستور والقانون الانتخابي والمساواة وغيرها من المسائل الهامة التي وقع تخريبها لمدة عشر سنوات وبقيت عالقة لا بد من التطرق ليها في الحوار الوطني .