نفى اليوم الخميس 14 أكتوبر 2021 ناصر الحمدي محامي وزير الشؤون الإجتماعية مالك الزاهي بصفة مطلقة أي علاقة للوزير بمجموعة سليمان الإرهابية، داحضا أي صلة له بالملف بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

وفي تدخل هاتفي له في برنامج ستوديو شمس، شدد المحامي على أن مالك الزاهي لم يكن أبدا طرفا في قضية سليمان التي تعود أطوارها إلى سنة 2006، مبينا أن اسمه لم يُذكر في الملف ولم يتم الاستماع له إطلاقا.

وكشف المتحدث أنه تم تلفيق تهمة لمالك الزاهي موضوعها عقد اجتماع غير مرخص فيها رفقة مجموعة أخرى، وقد شملته الأبحاث وتم فتح تحقيق  وتسليط عقوبة غير سالبة للحرية ضده وتأجيل التنفيذ.

وتابع المحامي أن مالك الزاهي لا علاقة له بالفكر الإرهابي، معتبرا أنه يتعرض إلى حملة تشويه ممنهجة.

وأوضح أنه تم الإدعاء بأن الزاهي له أخ داعشي مات في العراق، وهذا مجانب للحقيقة إذ هو ابن وحيد رفقة أختين وفق تصريحه.