تحدث ناصر الخوري، مدير إدارة البرامج في الجيل المبهر وهو البرنامج المجتمعي للجنة العليا للمشاريع والإرث-الجهة المنظمة لمشاريع كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، عن تأثير أزمة أزمة فيروس كورونا على أنشطة "الجيل المبهر" وكيفية التعامل معها.

وقال الخوري " أدركنا خلال أزمة فيروس كورونا، أن واجبنا تجاه الشباب والمجتمعات حول العالم يحتم علينا في الجيل المبهر الاستمرار في أداء مهمتنا في تعزيز التواصل الفعّال، وتوحيد جهود الشباب حول العالم، وتمكينهم من خلال قوة وشعبية كرة القدم".

و أضاف " ففي الوقت الذي أجبرتنا فيه إجراءات التباعد الاجتماعي على تعليق برامجنا على الأرض، برز أمامنا تحدٍ واضح يتمثل في كيفية مواصلة إلهام الشباب ومساعدتهم في الحفاظ على نشاطهم أثناء فترة البقاء في المنزل، لذلك قرر برنامج الجيل المبهر مطلع أفريل الماضي إطلاق سلسلة يومية مباشرة من جلسات كرة القدم من أجل التنمية عبر منصاته على وسائل التواصل الاجتماعي، للمحافظة على التواصل الفعّال مع الأطفال والشباب في قطر والعالم ".

وتابع "بدأنا في استضافة مجموعة من اللقاءات الحوارية المباشرة مع أساطير كرة القدم ونجوم كأس العالم وسفراء اللجنة العليا للمشاريع والإرث، ومنهم الإسباني تشافي هيرنانديز، والبرازيلى كافو، والأسترالي تيم كاهيل، ومنذ إطلاق جلساتنا المباشرة عبر الإنترنت، تلقينا العديد من ردود الأفعال الإيجابية من متابعينا في قطر وحول العالم، وشهدت جلساتنا تفاعلاً فاق التوقعات، حيث تخطى عدد المشاهدات 100 ألف على مدار 10 أسابيع".