أصدرت جمعية حقوق الإنسان بتطاوين تقريرها، اليوم الإثنين، حيث ورد فيه تسجيل أضرار مادية وجسدية على المواطنين خلال الإحتجاجات الأخيرة.

كما تم ذكر "القصدية في تخريب المدن" بتعمد رشق المنازل بالغاز المسيل للدموع، حسب ما أفاد به  المدير التنفيذي  للجمعية منصف الخبير في تصريح لمراسل شمس آف آم  الجهة.

وأشار الخبير إلى"تسجيل أضرار جسدية على طفلة دون ال10 سنوات كانت تعاني من ضيق التتنفس وإستعمال الغاز المسيل للدموع عكر حالتها".

وأقر أن قوات الأمن لم تحترم مبدأ التدرج في إستعمال الأسلحة، وفق تعبيره.