أفاد اليوم الخميس 6 أوت 2020 المدير الجهوي للصحة بالقيروان حمدى الحذري بأن الوضع الوبائي في القيروان لا يبعث على القلق.

وأضاف أنه بعد تسجيل إصابة جديدة لشخص عمره 60 سنة متقاعد من الجيش الوطني وهي عدوى أفقية محلية وتم تحويله الى قسم الانعاش بالمستشفى العسكري، انطلقت عمليات حصر الاشخاص الذين تواصلوا معه وعددهم حاليا 38 منهم 6 أشخاص يقطنون بمعتمدية العلا من ولاية القيروان وتم أخذ عينات منهم وإرسالها الى المخبر المرجعي بمستشفى فرحات حشاد بسوسة مع العلم أن عدد المخالطين له قابل للارتفاع .

يذكر أن الإدارة الجهوية للصحة بالقيروان انطلقت منذ أمس الاربعاء في حملة تقصي نشيط لمرض كورونا المستجد لفائدة متساكني الجهة بـ4 مراكز وهي :المخبر الجهوي للتحاليل الطبية بالمنصورة ومركز رعاية الام والطفل وقاعة العلاج السيوري ومدرسة التمريض وتم خلالها رفع 65 عينة .

من جهة أخرى اتخذت اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث بالقيروان جملة من القرارات في اطار الاجراءات الوقائية للحد من انتشار حلقة العدوى تهم غلق عدد من المحلات التجارية بصفة وقتية من بينها محلات حلاقة وصيدلية ومقاهي ومدرسة لتعليم الموسيقي، اثبتت التحريات ان مصابين بكورونا ارتادوها.

ويذكر أن عدد المصابين بكورونا في ولاية القيروان بلغ 10 في حين تجاوز عدد المخالطين الـ 200 شخصا.

مع العلم أن نتائج 86 شخصا مخالطا للحالات الثمانية المصابة بفيروس كورونا جاءت جميعها سلبية .