تواصل توقف الدروس بالمدرستين الابتدائيتين شاكر1 و2 بدوار هيشر، بولاية منوبة، لليوم الثالث على التوالي اثر ثبوت مخالطة تلاميذ لاقاربهم المصابين بفيروس "كورونا"، حيث رفض الأولياء إعادة أبنائهم إلى الدراسة الى حين ظهور نتائج تحاليل التلاميذ المشتبه في إصابتهم.

   وأوضح كاتب عام الفرع الجامعي للتعليم الاساسي سفيان الجعيدي أنه فور بلوغ خبر مخالطة تلميذين بمدرسة شاكر 2 لقريبهما المصاب، عم الخوف والهلع قي صفوف الأولياء الذين رفضوا إلحاق ابنائهم بالمدرسة وأيضا الاطار التربوي، فأغلقت المدرسة.

   وأضاف أنه وردت في نفس اليوم معطيات اضافية بمدرسة شاكر 1، عن مزاولة تلاميذ دراستهم رغم دخول عائلتيهما في حجر صحي بعد مخالطتهم حالة إصابة، مما أدى إلى نفس النتيجة، حيث غادر التلاميذ مقاعد الدراسة وسط خوف كبير وأغلقت المؤسسة التربوية في انتظار نتائج التحاليل التي ستثبت سلامة التلاميذ من عدمها.

   من جهتها، أكدت المندوبة الجهوية للتربية دلندة المباركي أن انقطاع الدروس بالمدرستين لم يكن قرارا من المندوبية أو باذن من أية مصلحة جهوية بل أمرا فرضه الاولياء بعد منع التحاق ابنائهم بالمدرستين خوفا من إمكانية انتشار العدوى .

   وبينت انه سيتم أمام الوضع الحالي، التنسيق مع مصالح الادارة الجهوية للصحة للتقصي في انتظار نتائج اختبارات "الكوفيد 19" التي سيتم بناء عليها تحديد تاريخ استئناف الدروس والاجراءات اللازمة، معربة عن الامل في الاسراع في اصدار نتائجها، حتى تطمئن النفوس وتستانف الدروس بصفة عادية.