نظمت الجمعية الجهوية للصيادين بمدنين، اليوم الأحد، تظاهرة، للإعلان عن افتتاح موسم الصيد الذي سينطلق رسميا، يوم 4 أكتوبر 2020 ودعت الجمعية للغرض، الصيادين، قصد توجيههم وإطلاعهم على مناطق الصيد المفتوحة والمغلقة والتذكير بعدد الصيد المسموح به والصيد المحجر، وفق رئيس هذه الجمعية، ضو البشراوي.

   ورغم تراجع نشاط الصيد ومحدودية عدد الصيادين بالجهة، مقارنة بمناطق أخرى، إذ لا يتجاوز عدد الصيادين في الولاية، 122 صيادا، "إلا أن الصيد يمثل هواية .. وصيد الأرنب والحجل، من تقاليد الصيد بالجهة وخاصة لدى الصيادين من الجيل القديم، فيما أصبح البعض من الصيادين الشبان يصطادون اليمامة العابرة"، وفق البشراوي.

وأشار إلى "حرمان فئة كبيرة من الشباب، من الصيد، بسبب تعذر حصولهم على رخصة الصيد التي تمكّنهم من ممارسة هوايتهم، وهو ما جعل بعضهم يلتجئ إلى الصيد العشوائي ليلا، متعللين بعدم تمكينهم من رخصة الصيد التي تبقى ضرورية لممارسة هذا النشاط في الأطر القانونية، لمقاومة الصيد العشوائي".