نفّذ، صباح اليوم الثلاثاء، عدد من الصحفيين والاعلاميين ونشطاء المجتمع المدني بصفاقس أمام مقر الولاية، وقفة احتجاجية دعا اليها فرع صفاقسسيدي بوزيد للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، تزامنا مع التحرك الذي تنظمه النقابة الوطنية أمام مجلس نواب الشعب، على خلفية سحب رئيس الحكومة لمشروع قانون حرية الاتصال السمعي البصري الذي قدمته الحكومة السابقة، تمهيدا لتمرير قانون تنقيح المرسوم 116 الذي سيعرض اليوم على الجلسة العامة بمجلس النواب في إطار مبادرة تشريعية لكتلة إئتلاف الكرامة.
واعتبر رئيس فرع صفاقس-سيدي بوزيد للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، سامي الكشو "ان اقدام رئيس الحكومة على سحب مشروع قانون حرية الاتصال السمعي البصري تمهيدا لتمرير قانون تنقيح المرسوم 116 تحت غطاء تحرير الاعلام والتعددية، يعد مؤشرا خطيرا يمهد الطريق امام الفوضى وتوظيف المال الفاسد وضربا لاستحقاق الصحفيين خاصة ومسار الانتقال الديمقراطي عامة"، وفق تقديره.
ودعا، في هذا الصدد، الكتل النيابية بمجلس نواب الشعب الى عدم تمرير قانون تنقيح المرسوم 116 لسنة 2011 والانكباب بدلا منه على مناقشة تركيز هيئة دستورية تنظم مجال الاتصال السمعي البصري وتمكن اهل القطاع من الخروج من الوضع المؤقت الى وضع دائم يضمن مهنية وحرية الاعلام.