كشفت رئيسة الغرفة الجهوية لمحاضن الاطفال بنابل دنيا محمود، عن وجود حالة من العزوف لدى معظم الاولياء بنابل، عن ايداع اطفالهم في المحاضن القانونية بدعوى الخوف من انتشار فيروس كورونا فيها، في الوقت الذي تحترم فيه هذه المؤسسات البروتوكول الصحي، وفق تعبيرها.

وفي المقابل يتوجه الاولياء لايداع اطفالهم لدى المحاضن الفوضوية رغم تسجيل حالات تحرش جنسي واعتداءات لفظية وجسدية ضد الاطفال بهذه الفضاءات، حسب ما اكدته دنيا محمود.

واضافت محمود ان محاضن الاطفال اصبحت تشتكي عديد الصعوبات نتيجة غياب الاطفال وتخوف الاولياء وانتشار الفضاءات الفوضوية، مشيرة الى انها لم تتلقى اي منحة من المنح التي وعدت الدولة بصرفها لصالح محاضن الاطفال.