أصدر الديوان الوطني للمعابر الحدودية البرية، اليوم الإثنين، توضيحا على خلفية الفيديو الذي يتم تداوله على بعض المواقع الالكترونية، مؤكدا ان هذا الفيديو وقع تصويره في الجانب الليبي وخارج المعبر الحدودي المستغل من قبل الديوان.

وأكد الديوان أن حركة عبور المسافرين والحركة التجارية عبر معبر راس جدير من ولاية مدنين منذ فتح الحدودية البرية مع ليبيا تتم بسلاسة حيث سجل المعبر منذ فتحه يوم 14 نوفمبر 2020 والى غاية يوم 24 نوفمبر الجاري دخول 9910 مسافر، وخروج 8901 مسافر، ودخول 3305 سيارة وخروج 2641 سيارة، ودخول 849 شاحنة، وخروج 456 شاحنة.

كما أوضح ان حركة المسافرين والحركة التجارية بين تونس وليبيا تتم بنسق تصاعدي، وبتسهيلات من أعوان الديوانة التونسية وأعوان المحافظة الحدودية التونسية الى جانب مصالح الديوان.