أعلن المجلس البلدي في مدنين عن أزمة حقيقية تعيشها المدينة بسبب النقص المسجل في التزود بقوارير الغاز المنزلي وعن تفاقم حالة الاحتقان والغضب لدى المتساكنين وهو "غضب مشروع لا يمكن انكاره".

ونبه إلى خطورة تواصل قطع تزويد المدينة بالمادة المذكورة وانعكاس ذلك على الحياة المعيشية والأنشطة التجارية والاقتصادية مما سيشل المدينة برمتها.

وأشار إلى أن "المدينة لم تعد تتحمل المزيد من الأزمات في ظل واقع تنموي عاجز عن توفير مشاريع حقيقية وكبرى تخلق مواطن شغل وتحد من البطالة والهجرة السرية التي انتهحها أبناؤها عبر البحار هربا من تدني مستوى المعيشة".

وحمل الحكومة المسؤولية وطالبها اتخاذ الإجراءات اللازمة لتزويد المدينة بما تستحقه من قوارير غاز منزلي بشكل فوري وعاجل.

كما دعا المجلس البلدي الحكومة إلى التعامل بكل جدية مع الوضع في المدينة والعمل على تطوير البنية التحتية ودفع الاستثمار بها والتعجيل بتنفيذ المشاريع المعطلة.