أقر رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي طبيب، اليوم الجمعة، في تصريح لشمس آف آم ان الفساد الصغير وهو ما يعرف بالعامية لدى التونسيين ب"الرشوة" يكلف التونسي سنويا ما بين 400 و500 مليار ، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن 15 بالمائة من التونسيين حسب الدراسة التي أجربت يعتبرون "الرشوة " أمر عادي ويدفعها للحصول على خدمات إدارية أو لمنع تطبيق القانون عليه في حالة تجاوزه أو لحصول على خدمة كانت لغيره.

وأكد الطبيب انه من "حسن الحظ أن أعلبية التونسيين يعتبرون الرشوة فساد ويجب محاربته والتصدي له".

ولفت محدث شمس آف آم الإنتباه إلى البعض الآخر من التونسيين الذين يعتبرون  أن التبليغ عن الفساد لا يقدم أي إضافة أو فائدة، وفق ذات الدراسة التي أجريت.