إلتقى صباح اليوم وزير الدفاع الوطني عماد الحزقي بمقر الوزارة برئيس بعثة الإتحاد الأوروبي بتونس Patrice Bergamine الذي أدى له زيارة بمناسبة انتهاء مهامه.

وثمّن وزير الدفاع الوطني بالمناسبة المجهودات التي يبذلها الإتحاد الأوروبي لدعم تونس على أكثر من صعيد، مؤكدا ضرورة مزيد تطوير التعاون مع وزارة الدفاع الوطني، في إطار رؤية تقوم على ربط الأمن بالتنمية من خلال إستثمار كل الفرص المتاحة في مجال التنمية المستدامة على غرار المساهمة في تنفيذ مشروع "المحدث" بمعتمدية الفوار بولاية قبلي وتركيز المركز العسكري للتكوين المهني بولاية سيدي بوزيد تتوفر به اختصاصات تستجيب لواقع التنمية بالجهة.

وعلى صعيد آخر، تناول الجانبان الوضع الأمني الإقليمي، حيث بين وزير الدفاع الوطني أن الوضع الأمني بليبيا الشقيقة كانت له انعكاسات سلبية على الوضع الأمني والاقتصادي بالبلاد، مؤكدا في هذا السياق على ثوابت السياسة التونسية في هذا المجال القائمة على دعم الشرعية الدولية وعلى رفض كل أشكال التدخل الأجنبي بليبيا وعلى وجوب إيجاد حل سياسي ليبي – ليبي يأخذ بعين الإعتبار مصالح الشعب الليبي الشقيق ومبينا أن تونس تدعم كل المبادرات الدولية الرامية إلى التسوية السلمية بما يمكّن ليبيا من استعادة استقرارها وإعادة بناء مؤسساتها.

ومن جهته أفاد رئيس البعثة أن الإتحاد الأوروبي حريص على دعم تونس في مجالات الأمن والدفاع والتنمية ويتفاعل مع مشاريع التنمية المستدامة في الجنوب بإعتبار أهميتها في تثبيت الأهالي بمناطقهم.