ثمن المكتب السياسي لحزب قلب تونس مساء أمس الخميس خلال اجتماعه الدوري بعث لجنة تحقيق في تضارب المصالح وشبه الفساد المتعلّقة برئيس الحكومة والتي تمّ تنصيبها يوم الثلاثاء برئاسة النائب عن الحزب عياض اللّومي.
كما أعرب عن تنديده بحملات التشويه المُمنهجة والخطيرة التي آلت ببعض الأطراف في السلطة وكتل بعينها موالية للحكومة إلى استعمال بعض النواب المُنشقيّن عن قلب تونس، من هواة السياحة الحزبيّة والبرلمانيّة، كأداة طيّعة لتلفيق تُهم واهية في محاولة بائسة للنيل من سمعة رئيس لجنة التحقيق ومصداقيّة أعمال اللجنة. وهي أساليب وضيعة خِلْناها ولّت وانقضت لن يتمكنّ أصحابها من طمس خبايا الملف.
ودعا حزب قلب تونس رئيس الحكومة إلى الأمر برفع اليد عن لجنة التحقيق والكفّ عن محاولة عرقلة أعمالها بطرق لن تمنع من كشف عناصر القضيّة وإظهار الحقيقة كاملة.