دعت حركة مشروع تونس اليوم الثلاثاء 14 جويلية 2020، النيابة العمومية والمنظومة الأمنية للتحرك إزاء التهديدات التي تعرّض لها النائب في البرلمان وعضو المكتب التنفيذي للحركة حسونة الناصفي.
وقالت مشروع تونس إن هذه التهديدات قد طالت عائلته، وهي صادرة عن نفس الأوساط المتطرّفة الإرهابية التي تستغل وسائل التواصل الاجتماعي لمحاولة ترهيب الأصوات الوطنية.
وطالبت الحركة من النيابة العمومية والمنظومة الأمنية بالتحرك بشكل حقيقي كامل وجدي لتنظيف البلاد من الأصوات الإرهابية وتطبيق قانون مكافحة الارهاب بقوة، مشددة على ضرورة توفير الحماية الأمنية للنائب وعائلته.
وجددت دعوتها لكافة القوى الوطنية لتوحيد قواها ضد الإرهاب.