يدخل اليوم الأربعاء 15 جويلية 2020، كافة الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة الإستشفائيين الجامعيين في إضراب عام قطاعي.
وكان قسم الوظيفة العمومية بالاتحاد العام التونسي للشغل، أكد في برقية الإضراب، أن الإضراب سيشمل الخدمات الصحية ماعدى الحالات الإستعجالية والتدريس باستثناء إنجاز الإمتحانات.
ويطالب الأطباء بالشروع في إصلاح شامل للمنظومة الصحية والإعتراف الفعلي بدور الإستشفائيين الجامعيين في التعليم العالي وتنقيح النظام الأساسي.
كما يدعو المحتجون إلى التصدي الجدي للعزوف المتنامي للأطباء عن العمل بالمستشفيات الجامعية التونسية ورفض كل مسعى لخوصصة التعليم الطبي وطب الأسنان والصيدلة.
من جهتها دعت الكاتبة العامة لنقابة الاطباء والصيادلة وأطباء الاسنان الاستشفائيين أحلام بلحاج، الصندوق الوطني للتأمين على المرض إلى سداد ديونه لدى المستشفيات كأولوية قصوى حتى تستمر هذه المؤسسات في تقديم خدماتها.