نفى المدير العام للسدود والأشغال المائية الكبرى بوزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، فائز مسلم، اليوم الاثنين، ما يروّج حول استغلال مشروع سدّ "السعيدة" (ولاية منوبة) لتحويل مياه سد بني مطير(ولاية جندوبة) العذبة نحو تونس الكبرى والساحل والوطن القبلي وصفاقس.
وأضاف أن مشروع سد "السعيدة" ، الذي بلغت نسبة تقدم أشغاله 13 بالمائة، سيساهم في تأمين مخزون مائي احتياطي هام بسعة 45 مليون متر مكعب من المياه وسيتم تزويده بمياه الشمال عبر المنظومة المائية الشرقية الممولة من سدود سيدي البراق وسجنان، وجومين، وسدّي المالح والطين بولاية بنزرت، هذا مع امكانية استيعابه فائض مياه سد سيدي سالم (ولاية باجة) عبر سد العروسية (ولاية منوبة) وقنال مجردة الوطن القبلي وخاصة خلال الفترة الشتوية وتهاطل الأمطار.
وأوضح أن المياه التي ستصل للسدّ بعد انتهاء اشغاله المبرمجة في نهاية سنة 2023 هي مياه خام غير معالجة ولا علاقة لها، على خلاف ما يروج على بعض صفحات التواصل الاجتماعي، بمنظومة مياه سدي بني مطير وكسّاب التي تصل الى مدينة المرناقية معالجة عبر محطة معالجة المياه بفرنانة من ولاية جندوبة
وكان عدد من صفحات التواصل الاجتماعي قد استغل حالة الاحتقان بالمرناقية وغلق الطرقات على خلفية المطالبة بإرجاع التزود بمياه سد بني مطير لترويج اشاعات مفادها استغلال سد "السعيدة" المبرمج بولاية منوبة لتحويل مياه بني مطير ومياه الشمال العذبة نحو مناطق تونس الكبرى والشريط الساحلي من الوطن القبلي الى صفاقس، وهو نفاه مسلّم نفيا قاطعا مؤكدا ان لا علاقة بسد السعيدة بسد بني مطير الانسيابي وذو المياه العذبة المعالجة.