أكد رئيس كتلة الاصلاح الوطني في البرلمان حسونة الناصفي وجود نقاط التقاء مع المكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي في رؤيته للأولويات الإجتماعية والإقتصادية.

وطالب الناصفي بعد لقائه المشيشي، بضرورة إيجاد نقاط التقاء مع كل الفرقاء السياسيين حول قواسم المشتركة تبنى على أساس الكفاءة والاستقلالية والتي ستكون من العناصر الأساسية الحاسمة في إختيار الحكومة القادمة.

ودعا الناصفي إلى هدنة سياسية بغض النظر عن توجهات الأحزاب خاصة أن التجذبات السياسية المشحونة لن تكون لها انعكاسا على تشكيل الحكومة القادمة والمرحلة القادمة تتطلب علاقة احترام وشراكة مع البرلمان.

كما صرح رئيس كتلة الإصلاح بأن البلاد اليوم لا تتضمن أغلبية سياسية قادرة على الحكم والمشهد البرلماني مشتت لا يسمح بأي منطق بأن تكون أغلبية واضحة من شأنها أن تشكل الحكومة".