أكدت كاتبة الدولة المكلفة بتصريف أعمال وزارة الشؤون الخارجية، سلمى النيفر، اليوم الخميس، التزام تونس بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وفقاً لأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وفي ظل الاحترام الكامل للقانون الدولي وحقوق الإنسان، وذلك خلال اجتماع رفيع المستوى لمجلس الأمن الدولي عبر تقنية الفيديو حول مسألة التصدي للروابط بين الإرهاب والجريمة المنظمة.
وأبرزت كاتبة الدولة في مداخلة لها ، وفق ما جاء في بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية، أهمية مبادرة الدول بإتخاذ تدابير شاملة ومتكاملة تمكنها من مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة مع الاحترام الكامل للقوانين الوطنية والالتزامات الدولية ذات العلاقة، لافتة إلى الحاجة لدعم التعاون الإقليمي والدولي في هذا الإتجاه عبر إنشاء أدوات وأطر ثنائية ومتعددة الأطراف لتبادل المعلومات والخبرات وتأمين الحدود.