تمكنت الوحدات العسكرية العاملة بقطاع تطاوين ليلة البارحة الجمعة 7 أوت 2020، من توقيف 8 سيارات تهريب بالمنطقة الحدودية العازلة بالمنزلة، وذلك بعد تبادل لإطلاق النار مع مجموعة أخرى من المهربين  كانت متمركزة بالتراب الليبي، عمدت إلى إطلاق النار على التشكيلة العسكرية في محاولة للتغطية على هذه السيارات وحمايتها أثناء محاولتها دخول التراب الوطني.

وقالت وزارة الدفاع الوطني في بلاغ لها اليوم السبت 08 أوت 2020، أنه تم خلال هذه العملية إيقاف 11 شخصا، وقع  تسليمهم إلى وحدات الحرس الوطني لإتمام الإجراءات القانونية في شأنهم.

وحجزت الوحدات العسكرية كميات كبيرة من البضائع المهربة ستسلم مع بقية المحجوز الى المصالح الديوانية.

وقد أصيب خلال هذه العملية عسكري بطلق ناري على مستوى الساق، تم نقله إلى المستشفى المحلي بتطاوين وحالته مستقرة.

وأكدت وزارة الدفاع الوطني على إستعداد جميع الوحدات العسكرية  المنتشرة على حدودنا لإستعمال كل الوسائل القانونية المتاحة من أجل تأمين حرمة التراب الوطني وسلامته من كل التهديدات والمخاطر، ودعت مجددا جميع المواطنين إلى الإلتزام بأقصى درجات الإنضباط والمسؤولية من أجل تفادي إزهاق الأرواح البشرية.