أكد رئيس كتلة الاصلاح الوطني حسونة ناصفي ترحيبهم بتمشي اعلان المشيشي تشكيل حكومة كفاءات مستقلة، مؤكدا انه الخيار الافضل ويتماشى مع نفس توجه الكتلة.

كما أكد إثر لقاء وفد من الكتلة مع المكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي، اليوم الأربعاء،  ان الاولويات اليوم هي اولويات نقاش حول البرامج ورؤى ومواضيع قائلا :" يزينا مالعرك والمعروك .. ونحن ككتلة اخترنا تمشي ينفع التونسيين بغض النظر عن المحاصصة الحزبية".

وأشار إلى أن "منطق البعض بأن إعلان المشيشي إعتزامه تشكيل حكومة كفاءات فيه شيطنة للأحزاب امر مغلوط، مضيفا أن  المشيشي ابدى استعداده للتعاون مع الأحزاب ".

وقال الناصفي ان الحسم في مسألة منح الثقة لحكومة الثقة مرتبطة بالاتفاق حول برنامج الحكومة واسماء او الشخصيات التي سيتم تكليفها، مضيفا:" الى حد الان المشيشي ماشي في تمشي إيجابي وثنية صحيحة" .

وحول سيناريو تنظيم انتخابات مبكرة في صورة عدم منح الثقة للحكومة، قال إنها فرضية دستورية بالأساس.

اما فيما يتعلق بهيكلة الحكومة ان كانت مصغرة او ذات اقطاب، قال الناصفي:"المشيشي بدأ يفكر في الهيكلة ولا يوجد تصور حكومة مصغرة ثابتة بشكل واضح ولكن هناك اعادة نظر لبعض الوزارات على مستوى الهيكلة"، مؤكدا تبني كتلة الاصلاح لمسألة الاقطاب وإعادة هيكلة الحكومة اما على المدى القصير او المتوسط.

وقال الناصفي ان رئيس الحكومة المكلف يفكر في ذلك بشكل جدي ولكن هناك اولويات والاولوية الاقتصادية والاجتماعية هي قبل موضوع الهيكلة، وفق تعبيره.