التقى المكلّف بتشكيل الحكومة، هشام المشيشي، مساء اليوم الجمعة بدار الضيافة بقرطاج، محمد كمال ربانة، رئيس النقابة الوطنية للإذاعات الخاصة وكذلك لسعد خذر، رئيس الغرفة النقابية لأصحاب التلفزات الخاصة.

وأكد ربّانة، في تصريح إعلامي عقب اللقاء، على أهمية "الحفاظ على التنوع في المشهد الإعلامي السمعي التونسي"، ملاحظا أن نقابته ستكون "سندا للحكومة المقبلة ولكل حكومة تعمل لصالح التونسيين".

كما شدد على ضرورة "التوزيع العادل للإشهار العمومي، بين القنوات الخاصة والعمومية وإيجاد حلول للديون المتخلدة بذمة بعض الإذاعات الخاصة لدى الديوان الوطني للارسال".

وعلى صعيد آخر أفاد ربانة بأنه تطرّق خلال اللقاء مع المشيشي، إلى "وضعية مؤسسات إعلامية مصادرة وإلى الدور الذي قام به الإعلام السمعي، من إذاعات خاصة وعمومية، مع الحكومة السابقة (حكومة تصريف الأعمال)، في مواجهة وباء "كوفيد 19" وفي تناول حاجيات مختلف جهات البلاد، بفضل إعلام القرب".

من ناحيته قال رئيس الغرفة النقابية لأصحاب التلفزات الخاصة، لسعد خذر إنه أثار خلال اللقاء، "المسائل المتعلقة بجودة مضامين القنوات التلفزية التونسية وضرورة تقديم الدعم الكافي لها، في ظل تراجع للإشهار، بنسبة فاقت 70 في المائة".

واعتبر أن أن هذا الدعم المالي "هو الذي سيمكّن من المحافظة على مشاهدة التونسيين لقنواتهم المحلية كما سيتيح لتلك المؤسسات الإعلامية "أخذ مسافة من كل الأحزاب السياسية والنجاح في الحفاظ على الحياد التام ودعم قيم العمل والمثابرة والتنوع والاختلاف في تونس".

   وكان المشيشي التقى في وقت سابق اليوم السبت، عددا من الخبراء الاقتصاديين وذلك في سياق مشاوراته من أجل تشكيل الحكومة.