كشف مقياس صحة الشركات الصغرى والمتوسطة التونسية في مواجهة جائحة كوفيد 19، أن 11 بالمائة من المؤسسات الصغرى والمتوسطة أغلقت أبوابها بسبب جائحة كورونا.

وفي تصريح لشمس أف أم، وصف مدير معه انتوان للبحوث والاستطلاعات يوسف المدب، أرقام تأثير جائحة  كوفيد 19 على الشركات الصغرى والمتوسطة بالمفزعة، مبينا أن الجائحة أثرت سلبا على 90% من المؤسسات الصغرى والمتوسطة وأن 4% فقط استطاعوا التعامل مع الأزمة.

وأضاف المتحدث أن 60% من المؤسسات لم تستطع العمل عن بعد في فترة الحجر ويرتفع خاصة لدى الشركات الصناعية.
وفي سياق متصل قال يوسف المدب 8% فقط من المؤسسات وصلتها الإعانات المرصودة من الدولة وأن 18% من الشركات استنفعوا من إجراءات الدولة، وأكد أن 40% منها تأمل إمكانية تقليص أو تأجيل سداد مستحقات الصناديق والضرائب المتخلدة بحقها.

يُشار إلى أن الدراسة مسحت 500 عينة من الشركات التي تشغل من 6 إلى 199 عاملا من 20000 شركة ناشطة بتونس وأجريت بين 3 أوت و4 سبتمبر.

وقد تم تقديم هذه المعطيات خلال ملتقى نظمته كنفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وشركة HLB ، لاستعراض مخرجات النسخة الرابعة من "مقياس".