انطلقت الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد مع بداية سنة 2020 في تجارب جديدة من خلال توريد بذور من التبغ الفرجيني من البرازيل والزيمبابوي وذلك في إطار النهوض بزراعة التبغ في تونس
وقامت الوكالة مع بداية هذا الموسم بهذه التجربة في مرحلة أولى وذلك بهدف دراسة مدى تأقلم هذ النوع من الزراعات مع المناخ والتربة بكل من دار شيشو بمعتمدية قليبية من ولاية نابل وحمام بورقيبة من معتمدية عين دراهم من ولاية
جندوبة
وقد كانت النتائج مشجعة وأثبتت ان هذه النوعية بإمكانيها النمو حسب الظروف المناخية ونوعية التربة المتوفرة بتونس
كما تعتزم الوكالة مواصلة هذه التجربة مع التركيز على التحكم في تقنيات التجفيف للحصول على تبغ بالجودة المطلوبة وذلك بهدف التقليص من توريد هذه المادة
تجدر الاشارة ان نوع تبغ الفرجيني من اجود انواع التبغ الذي يساهم في انتاج السجائر في العالم
هذا وتقدر كلفة توريد التبغ من النوع الفرجيني بحوالي 17 د للكيلوغرام الواحد وذلك من الدول الآسيوية مثل الصين وبنقلداش