قال وزير السياحة، الحبيب عمّار، السّبت، إنّ نشاط قطاع السّياحة في تونس تقلص بزهاء 60 بالمائة خلال السنة الحالية، وذلك بسبب تأثيرات جائحة كورونا متوقعا ان تبلغ هذه النسبة 70 بالمائة مع نهاية هذه السنة واضاف عمّار، في تصريح اعلامي بتونس العاصمة على هامش موكب تكريم عدد من باعثي مشاريع "اقامات ريفية"، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للسياحة تحت شعار "السياحة الريفية ودورها في تدعيم التنمية الجهوية المستدامة "، ان المنظمة العالمية للسياحة قد اعلنت في وقت سابق ان النشاط العالمي لهذا القطاع سيتقلص بنسبة 70 بالمائة.
واوضح عمّار بشأن جملة القرارات المعلنة، أمس الجمعة، من قبل وزير الصحة على غرار قرار ازالة الكراسي من المقاهي، انه ستكون لها تاثيرات سلبية على المؤسسات السياحية، مبرزا في المقابل ان صحة المواطن من اولويات الدولة ولا يمكن التشكيك فيها وان القرارات المتخذة متأتية من مختصين يعملون صلب وزارة الصحة، كما ان مثل هذا الاجراء معمول به في مختلف دول العالم وبين أنّ الوزارة تسعى دائما لتقديم جملة من المقترحات للحكومة لمساعدة مختلف الفاعلين في القطاع السياحي مؤكدا أنّ السنة المقبلة ستسجل عودة تدريجية للنشاط السياحي على المستوى العالمي وبالتالي على المستوى الوطني وستكون جميع المنشآت السياحية، التي سيتم السعي من اجل المحافظة عليها وابعادها عن شبح الافلاس، قادرة على استقطاب السياح