شدد وزير التربية فتحي السلاوتي اليوم السبت 26 سبتمبر 2020 على ضرورة أن يراعي مشروع الإصلاح التربوي في تونس زمن الطوارئ والجوائح مذكرا بأن تفعيل مسار الإصلاح التربوي يتنزل ضمن أولويات وزارة التربية.

وأبرز الوزير خلال ندوة حول مسار إصلاح التربية والتعليم: الانجازات والافاق بين مقتضيات الأزمة الصحية وتطلعات المستقبل، أهمية الأخذ بعين الاعتبار النقائص التي يشهدها مسار الإصلاح التربوي في تونس والاستئناس بالتجارب القيمة والبناء على مخرجاتها.

وقال وزير التربية خلال الندوة التي  نظمها المعهد العربي لحقوق الإنسان بالعاصمة، "لم يعد هناك أي مجال لتأجيل الإصلاح التربوي ولابد من استئنافه عبر التكيف مع الواقع والنأي بالمدرسة عن التجاذبات السياسية".