أدى مساء اليوم الأحد 27 سبتمبر 2020، رئيس الحكومة هشام المشيشي زيارة غيرة معلنة الى المستشفى الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير  لمتابعة الوضع الصحي والوبائي ومعاينة ظروف العمل بالمستشفى في ظل توسع انتشار العدوى بفيروس كورونا.

واطلع رئيس الحكومة على ظروف إقامة مصابي فيروس كورونا بقسم الإنعاش الطبي بالمستشفى واستمع إلى مشاكل ومشاغل الإطار الطبي وشبه الطبي الذين أكدوا النقص في الإطارات البشرية والنقص في أدوات ووسائل الحماية والتعقيم.

وتوجّه المشيشي بالشكر لكل الإطار الطبي و شبه الطبي و كل العاملين بقطاع الصحة بكامل تراب الجمهورية و خاصة بولاية المنستير على المجهود المبذول خلال هذه الموجة من توسع  انتشار العدوى بفيروس كورونا المستجد، مؤكدا على أنه تم في ولاية المنستير  الترفيع في عدد أسرة الإنعاش وأسرة الأكسجين وفتح مركز ثان لإيواء مصابي فيروس كورونا فضلا عن أخذ إجراءات استثنائية لدعم النقص في الموارد البشرية.

والتقى المشيشي بممثلي مكونات المجتمع المدني بمدينة المنستير، الذين عبروا له عن تردي الوضع الصحي بالجهة أمام قلة الإمكانيات والموارد البشرية بالمستشفيات بالجهة مما جعلها غير قادرة على استيعاب مصابي فيروس كورونا الذين تعكرت حالتهم أو هم في حاجة للمتابعة الطبية.