ينفذ أعوان الشركات البترولية، الاربعاء 30 سبتمبر 2020، حوالي الساعة الثالثة بعد الظهر وقفة احتجاجية أمام وزارة الصناعة والطاقة والمناجم للمطالبة بتدخل الدولة لفض مشكل الكامور والسماح بعودة نشاط الشركات البترولية المعنية بالجنوب التونسي، وفق ما أكده، الإثنين، أحد الأعوان، أنيس بلحاج عيسى.

وأعلن بن عيسى، أيضا، "نحن نتفهم مطالب معتصمي الكامور لكن منع الانتاج لا يمكن ان يمتد اكثر ودفع الشركات البترولية، بالتالي، الى مغادرة البلاد وإحالة ألفي عون مباشر و4 آلاف عون آخر بشركات الخدمات على البطالة".

وعمد معتصمو الكامور، منذ 17 جويلية 2020، إلى إيقاف الصمام الأساسي لأنبوب نقل المحروقات التابع لشركة النقل عبر الانابيب بالصحراء (ترابسا)، مطالبين بتطبيق اتفاق تم ابرامه مع الحكومة منذ 16 جوان 2017.

والجدير بالذكر، أيضا، أنه منذ يوم 20 أوت 2020، أقدمت الشركات النفطية الثلاث "أو أم في" تونس و"أي تي أو جي" وفرع تونس لشركة "أني" على مراسلة رئيس الجمهوريّة معربة عن تذمرها من إغلاق صمّام "ترابسا"، الذّي يؤمن إيصال نفط الجنوب إلى ميناء الصخيرة (ولاية صفاقس).

وأعربت هذه الشركات عن عدم قدرتها على مواجهة هذه الوضعية، التّي من شأنها أن تؤدّي إلى تعليق التزاماتها وإحالة آلاف الأعوان العاملين لديها على البطالة.